حوداث

اعدام لـ “أشعياء وفلتاؤوس” بتهمة قتل الأنبا “إبيفانيوس”

قررت الدائرة الثانية بمحكمة جنايات دمنهور، المنعقدة بمحكمة إيتاي البارود الابتدائية، برئاسة المستشار جمال طوسون، وعضوية المستشارين شريف عبدالوارث فارس ومحمد المر، وبحضور فريد غرابة وكيل النائب العام، وسكرتارية حسني عبدالحليم، اليوم، الحكم بالإعدام شنقا على وائل سعد تواضروس، المعروف باسم أشعياء المقاري سابقا، والراهب فلتاؤوس المقاري، لاتهامهما بقتل الأنبا “إبيفانيوس”، أسقف ورئيس دير أبومقار بوادي النطرون، وذلك بعد أخذ الرأي الشرعي لفضيلة مفتي الديار المصرية.

وأكدت المحكمة، في حيثيات الحكم، أن المتهمين ارتكبا كبيرة من أكبر الكبائر وأعظم الجرائم التي نهت الديانات السماوية عنها، كما أن المتهمين لم يمنعهما عن جرمهما كونهما راهبين، سلكا طريق الرهبنة طوعا ورغبة منهما وصولا لحياة ثرية مع الله، ولم يردعهما مكان ارتكاب الواقعة، ولم يراعيا كبر سن المجني عليه الذي بلغ من السن عتيا، كما لم يراعيا مكانته الدينية.

وأضافت: “بعد أن اطمأنت هيئة المحكمة، لأدلة الثبوت في هذه الدعوى، وتطابق الأدلة القولية مع الأدلة الفنية، قررت وبإجماع آراء أعضائها القصاص من المتهمين”.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى