أخبار مصر

إنهاء خصومة ثأرية بين عائلتي “الهمامية” و”الضباعة” بقرية البربا بأسيوط

شهد اللواء جمال نور الدين، محافظ أسيوط، جلسة صلح عرفية بين عائلتي “الهمامية” و”الضباعة”، بقرية البربا التابعة لمركز صدفا، الذى نجحت لجنة المصالحات العرفية بالتنسيق مع القيادات الأمنية بالمحافظة في إتمامه بالسرادق المقام بقرية البربا، وذلك على خلفية خصومة ثأرية قد نشبت بين العائلتين، تعود لأكثر من 15 عامًا، وراح ضحيتها أكثر من 18 شخصًا، وإصابة 5 أشخاص من العائلتين، واستشهد على إثرها رئيس مباحث مركز شرطة صدفا المقدم عصام التهامي، فى إحدى الحملات.

جاء ذلك بحضور اللواء عمر عبدالعال، مساعد وزير الداخلية لمنطقة وسط الصعيد، والعديد من القيادات الشعبية والتنفيذية بالمحافظة، اليوم السبت.

بدأت جلسة الصلح بتلاوة آيات من الذكر الحكيم ثم الوقوف دقيقة حداد على روح الشهيد عصام التهامى، رئيس مباحث صدفا، الذى استشهد خلال اشتباكات بين العائلتين ومداهمات لمنازل أحد طرفى الخصومة أعقبها كلمة للشيخ سعيد عامر، رئيس لجنة الفتوى بالأزهر الشريف، ثم كلمة الشيخ سيد عبدالعزيز، أمين بيت العائلة، التي أشار فيها إلى الجهود ومساعي الخير، التي بذلت لإتمام الصلح بين العائلتين، في إطار مبادرة “أسيوط بلا ثأر” لترك الخلاف والسعي للصلح، وحقن الدماء والاتجاه للبناء والتنمية.

وأكد اللواء جمال نور الدين، محافظ أسيوط، دور الأجهزة الأمنية ورجال لجان المصالحات والقيادات الدينية في إنهاء الخصومات الثأرية بالتصالح بين الأطراف المتخاصمة بمختلف قرى ومراكز المحافظة والقضاء على ظاهرة الثأر، مشيدًا بمبادرة “أسيوط بلا ثأر” لجعل المحافظة بلا ثأر لتكون أسيوط عاصمة للصعيد، مشيرًا الى نشر برامج التوعية،

رائدعمرو مدنى
رائدعمرو مدنى

وشارك الرائدعمرو مدنى معاون مباحث مركز صدفا تكثيف جهود لجان المصالحات والنزول الميدانى لمقابلة أطراف الخصومات، وحثهم على التصالح مطالبا الجميع بضرورة تضافر الجهود، والتنسيق بين كبار العائلات وأعضاء لجان المصالحات والأجهزة الأمنية لتفعيل المبادرة ومواجهة العنف والخلاف بالتسامح والتصالح، والقضاء على الموروثات والتقاليد الخاطئة، موجهًا الشكر لأفراد العائلات المتصالحة على تسامحهم وتصالحهم وحقن دماء الأبرياء.

وأكد اللواء عمر عبد العال، تأييد ودعم وزير الداخلية وجميع القيادات الامنية لجهود لجان المصالحات، وإنهاء الخصومات الثأرية بالتصالح، معلنًا تقديم كافة الدعم والمساعدة لمبادرة “أسيوط بلا ثأر” لإنهاء الخصومات الثأرية في جميع ربوع المحافظة، وذلك بالتعاون مع لجان المصالحات بالمراكز والحكماء من الأهالي والقيادات الدينية والشعبية.

وفي نهاية الجلسة تلا أطراف الخصومة قسم الصلح، وأقروا عدم العودة إلى المشاحنات والخصومة، وتم قراءة الفاتحة بمشاركة أفراد العائلتين وجميع الحضور، معلنين إنهاء الخصومة بينهم والعودة للسلام والمحبة.

????????????????????????????????????
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى